"صوت الأقباط المصريين هو موقع لكل المصريين الشرفاء .. أقباطاً ومسلمين .. لا نتحدث بإسم أى أحد .. ولا ننتمى لأى منظمات قبطية أو حقوقية بالداخل أو الخارج .. ولا تملى علينا أى أجندات خارجية .. بل نتحدث من أجل مصر فقط
أ./ مجدى نجيب
هل ينزل "الجيش" .. لإنقاذ "مـصر"؟؟!!
هل ينزل هل ينزل هل ينزل

** مصر تقترب من محطة جهنم .. لنهاية سيناريو الفوضى الهدامة ، وتسليمها للإخوان والفوضى .. هذه السيناريوهات التى خططت لها ودبرتها "أمريكا" .. فلم تعد للمقالات أى معانى .. ولم تعد تحرك المشاعر أو الأحاسيس .. بل أصاب الجميع التناحة والبرود والتبلد ..

** تحولنا إلى مجموعات من البشر المشرذمين .. نعيش فى أرض بلا وطن .. هربت الشوارع وإختفت الذكريات ، وضاع الأمان .. وطن فر منه العقلاء والأنبياء والحكماء .. وخرج السفهاء واللصوص والقوادين .. كما إنطلقت الأفاعى والذئاب فى الميادين والشوارع .. وإنتشرت الفوضى فى كل مكان ، ووضعت مصر على حافة الهاوية التى لن ينجو منها أحد .. ولن يكون هناك منتصر ، ولن يحتفظ أحد برأسه .. فالجميع أبيحت دمائهم ..

** أشعلت أمريكا شرارة الفوضى .. لتشتعل النار ، وتأكل الأخضر واليابس .. وتلقى فيه الشعب المصرى لتقديمه قربانا للألهة الأمريكان ، ومنظمات حقوق الإنسان ، والمجتمع المدنى ، والمعروف أنها كلها محارق تشتعل لصالح أمريكا والإخوان ..

** أشعلت أمريكا الشرارة لتعلق المشانق لتحصد رؤوس الجنرالات ، وقادة المجلس العسكرى ، وكل من دافع عن تراب هذا الوطن .. فهل نحن نحلم ؟.. وهل نحن لا ندرى شئ من أمرنا ؟!!..

** هل نترك مصر ليحكمها الرعاع والقتلة واللصوص .. نعم مصر تقترب من النهاية ، وأمريكا تتراقص .. والجميع أصابتهم البلادة والغباء .. البعض منهم مؤيد ، والأخر لا يهتم .. بل هناك من يتواطئ ضد مصر ، ويشد من أزر العاهرة "أمريكا" ..

** الإخوان يحرقون كل من يقف فى طريقهم .. ومصر الأن بلا جيش ولا شرطة تحميها .. ولا قانون يقبض على هؤلاء اللصوص ، والقتلة والسفاحين من ميليشيات الإخوان التى تنتظر إشارة من المضلل العام للجماعة .. لكى تحول الشوارع إلى مجازر وكوارث دموية  ..

** اللقيط "أوباما" .. دفع 50 مليون دولار للجماعة ، لكى تساعدهم على التمكين من الحكم .. ومع ذلك يكذب اللقيط والإرهابى "أوباما" ، ويسانده فى الكذب والتضليل ، العاهرة "كلينتون" ، والحرباء "آن باترسون" .. ويزعمون أنهم ديمقراطيون .. وأمريكا لا تتدخل فى الشئون الداخلية المصرية ..

** ومع تصاعد الأحداث .. يتساءل الجميع .. إذا كانت أمريكا والإخوان وصلوا لهذه الوقاحة .. فمن ينقذ مصر ؟ .. هل يتدخل الجيش المصرى لإنقاذها .. أم سيتركوها لكلاب السكك ؟.. كما يتساءل الشعب .. هل هناك فعلا صفقة بين المجلس العسكرى وأمريكا والإخوان ؟!!..

** لماذا يترك المجلس العسكرى الفوضى تستفحل ، وتكبر حتى تسقط مصر بمن فيها .. لماذا أيد المجلس العسكرى التزويرات الفجة فى إنتخابات الرئاسة ، وأعلن فوز الساقط وسقوط الفائز ؟..

** لماذا ترك المجلس العسكرى قلة من البلطجية يحركهم الإخوان ، فيما يقارب عامين بميدان التحرير ، لتكون البؤرة لإشعال الفوضى فى أى لحظة ؟!!..

** لماذا يصمت المجلس العسكرى على بلطجية الإخوان ، ولا يكشف عن جرائمهم .. ولماذا إعتقل "محمد مرسى" بعد 25 يناير  .. ومن هربه من السجن .. وهل يمكن أن يحكم مصر هارب مسجون ، ومازالت هناك قضايا معلقة لم يتم الفصل فيها بعد؟!!..

** لماذا يصمت المجلس العسكرى على الإفصاح عن المسئول عن دخول ملايين من قطع الأسلحة الثقيلة ، والصواريخ المضادة للطائرات والدبابات ، والعابرة للمدن؟!!..

** لماذا تضحكون على الشعب .. وتدعون أن هذه الأسلحة المضبوطة بقصد الإتجار .. هل يعقل أن يشترى مواطن صاروخ ليضعه فى منزله ضمن ديكورات المنزل ؟!!..

** هل يستخف المجلس العسكرى بعقول هذا الشعب الرافض لحكم المرشد .. إذن ، فماذا ينتظر المجلس العسكرى ..

** لماذا يكتفى النائب العام بالنبش فى ملفات مبارك ، ولم يحقق فى بلاغ واحد من البلاغات العديدة المقدمة ضد كل من "محمد مرسى العياط" ، و"صفوت حجازى" ، و"محمد البلتاجى" ، و"سعد الكتاتنى" ، وعشرات من جماعة الإخوان المسلمين .. بالتحريض على العمليات الإجرامية ، وإشعال الحرائق فى مصر ، وقتل الثوار بميدان التحرير ..

** مصر إلى أين .. أيها المشير ؟!!.. لقد تحول المجلس العسكرى إلى لغز كبير ، أصاب الجميع بالهواجس والتساؤلات .. فمصر تقترب من الحروب الأهلية والطائفية ، والتصفيات الجسدية .. الطاعون يدق على أبوابها .. وهى على أبواب الصومال .. ومع ذلك الجميع صامت .. فأين هو دور الجيش المصرى ؟!!..

** فى 17 يناير 1977 .. إنفجرت القاهرة ، وخرجت المظاهرات الساخطة ، تعلن معارضتها القوية لقرارات زيادة بعض السلع .. وكان "أنور السادات" فى إستراحة أسوان .. يجرى حوارات مع صحفية لبنانية ، وفجأة توقف عن الكلام .. عندما شاهد عمود من الدخان .. فإستفسر عنه وعلم أن هناك مظاهرات فى القاهرة .. إتصل على الفور بالفريق "محمد عبد الغنى الجمسى" .. الذى رفض فكرة إشتراك الجيش فى قمع المظاهرات .. لكن رئيس الوزراء لم يكن على إستعداد لقبول شئ من ذلك .. ضد أمن وسلامة الوطن !!..

** لقد كانت مسئولية الأمن هى شاغله الوحيد .. كان "أنور السادات" فى ذلك الوقت قد وصل إلى القاهرة .. وقصد بيته فى الجيزة ، وكانت هناك طائرة هليكوبتر واقفة أمام فيلا الرئيس على شاطئ النيل .. جاهزة للإقلاع ، وكانت المنطقة كلها محاطة بالدبابات الثقيلة .. وفى مطار "أبو صوير" كانت طائرة الرئاسة الكبيرة "بوينج 707" رابطة على أرض المطار ، مستعدة للطيران .. إذا حتمت الظروف والتطورات .. وكانت جهتها المقررة إذا جاز وقت الرحيل إلى طهران .. حيث كان الشاة على إستعداد لإستقبال أصدقائه ..

** فور دخول "أنور السادات" بيته .. تلقى تليفونا من رئيس الوزراء .. ليخبره بخطورة الموقف .. فالمظاهرات تجوب الشوارع ، والفوضى تعم البلاد .. وقد إشتعات معظم الأقسام بالحرائق ، وتحاول تلك المظاهرات الإقتراب من بيت الرئيس .. كما أن الألاف من صور جمال عبد الناصر ظهرت فجأة فوق رؤوس المتظاهرين .. فمن أين أتت .. وفهم السادات الرسالة .. دون تعليق ..

** ولم تمر دقائق حتى كان وزير الحربية قد تلقى الأوامر بنزول الجيش إلى الشارع .. ومع الأمر بالتدخل صدر قرار أخر بإعلان الأحكام العرفية .. وفرض حظر التجول .. وتكليف الجيش بمسئولية السيطرة على الموقف .. وقام السادات بإلغاء توصيات الحكومة التى أدت إلى إرتفاع الأسعار .. كان الحل حاسم وقوى .. للحفاظ على أمن وسلامة الوطن .. ونجيت مصر من كارثة كادت أن تقضى على الأخضر واليابس ..

** يتكرر نفس السيناريو فى 25 يناير .. مظاهرة للمطالبة بالحرية والعدالة والعيش .. إستغلها الإخوان المسلمين والتنظيمات المتآمرة ، وعلى رأسها 6 إبريل لإحداث فوضى عارمة .. وفى المقابل قدم الرئيس "مبارك" تنازلات لم يكن يحلم بها شعب مصر .. أقال الوزارة ، وحل البرلمان ، وأوقف وزير الداخلية للتحقيق ، وعين الراحل "عمر سليمان" نائبا لرئيس الدولة ، وكلف الفريق أحمد شفيق بتكوين وزارة جديدة ، وأعلن أن هذه الفترة هى أخر فترة حتى نهاية ولايته لإدارة شئون البلاد .. ومع ذلك عمت الفوضى مصر .. وتم الهجوم على جميع الأقسام والسجون ، وضربت الشرطة فى مقتل ، وحرقت جميع سيارات الأمن المركزى .. فقد كان هناك خطة لتعجيز الشرطة عن أداء دورها ..

** لم يجد الرئيس سوى مخرج واحد ، هو اللجوء إلى الجيش المصرى ، لحماية البلاد من الفوضى .. ومع ذلك ، ومازال الرئيس متواجدا بالحكم .. خرجت البذاءات ، ووضعت اللافتات على الدبابات بالإسبراى الإسود ، تطالب بسقوط مبارك .. وظل التحرير مشتعلا ، والإعلام لا يدير وجهه إلا للتحرير بالرغم من إندلاع المظاهرات تأييدا لمبارك ، والمطالبة بالإستقرار .. وفض إعتصامات التحرير التى وضح أن الإخوان سيطروا على هذا المكان .. وعندما فشلت الأمور حتى بعد نزول الجيش .. قرر مبارك التنحى عن الحكم ، وقد أوكل المجلس العسكرى بإدارة شئون البلاد .. وخرج المجلس العسكرى بأول بيان "أنه يؤيد المطالبالمشروعة للثوار" .. ومن هذه اللحظة إنطلقت كلمة "ثوار" ، ولأول مرة على من إعتصموا بالتحرير رغم أنه كان يطلق عليهم "معارضين" ..

** هذه هى صورة واضحة للفرق بين العلاج الذى لجأ إليه الرئيس "محمد أنور السادات" ، ونفذته القوات المسلحة ، والنداء الذى لجأ إليه الرئيس "محمد حسنى مبارك" ، ولم تنفذه القوات المسلحة .. وسؤالنا للجيش المصرى .. هل تستوعبون الدرس ، بعد كل الأحداث التى شهدتها مصر من تدمير وخراب وتدخل خارجى ، وإنهيار الإقتصاد المصرى ، والإنفلات الأمنى ، والأخلاقى .. لتنقذوا مصر قبل فوات الأوان ؟؟؟!!!...

مجدى نجيب وهبة

صوت الأقباط المصريين

* ندعم النقل خارج موقعنا إيماناً منا بحرية نقل المعلومات على أن يتم الإشارة للمصدر صوت الأقباط المصريين عند النقل
التعليقات ( 13 )
1
هل تستوعبون الدرس

بواسطة turth

بتاريخ: 2012-07-24 13:12:58

سؤالنا للجيش المصرى .. هل تستوعبون الدرس ، بعد كل الأحداث التى شهدتها مصر من تدمير وخراب وتدخل خارجى ، وإنهيار الإقتصاد المصرى ، والإنفلات الأمنى ، والأخلاقى .. لتنقذوا مصر قبل فوات الأوان ؟
2
اللى جاى احلى واحلى

بواسطة youssef

بتاريخ: 2012-07-24 13:17:19

ولسة ده اللى جاى احلى واحلى الاخوان هايعملوا كدة فى كل مؤسسات الدولة مش الداخلية بس.
3

بواسطة eriney adel

بتاريخ: 2012-07-24 13:20:17

No one Belove them any way
4
مرسي ده رئيس لمين

بواسطة mevo Ezaat

بتاريخ: 2012-07-24 13:36:48

انا نفسي اعرف مرسي ده رئيس لمين مافيش قرارات اخدها للبلد ولصالح البلد كلها قرارات لصالح مجلس العار يعني للاخوان والسلفيين وقرارات خاصه بفلسطين وغزه وحماس ونيله سوده وايام سوده بنعيشها فين الامن فين رغيف العيش فين المرتبات فين مشاكل المصريين فين حق الشهداء والمصابين فين احتياجات المصريين مش بيقولوا عليه انه نتاج الثوره حرام عليكم البلد بتستعمر وسينا بتضيع اراضينا بتنهب لصالح مين اللي بيحصل ده.
5
مرسي لا يصلح رئيسا ابدا لمصر حرام حرام حرام يروح يحكم اليمن

بواسطة heneen masyas

بتاريخ: 2012-07-24 13:40:35

مرسي ده بيحركه مرشد مجنون مرسي لا يصلح رئيسا ابدا لمصر حرام حرام حرام يروح يحكم اليمن ولا موزمبيق ولا بلاد واق الوق مضصر كبيره قويه عايه وعلي امثاله من جهله التاريخ.
6
مرسى باطل وحكومته باطل

بواسطة camal Fawzy

بتاريخ: 2012-07-24 13:42:40

مرسى باطل وحكومته باطل ولا مكان للنفاؤل فما بنى على باطل فهو باطل فعلن أحنا البلد الوحيد اللى عنده 100 رئيس.البس يا شعب و لسة انتو لسه شوفتوا حاجه اتفرجوا البلد واللى هايجرا فيها بعد فتح المعبر.
7
للهم احفظنا - واحفظ مصر آمنة

بواسطة ahmed saad

بتاريخ: 2012-07-24 13:44:57

اذا ابتلى الله قوما جعلهم كثيري الجدل و قليلي العمل - اللهم احفظنا - واحفظ مصر آمنة
8
مصر اكبر من كل المتاجرين باسم الدين ومصر

بواسطة geroge alber

بتاريخ: 2012-07-24 13:48:05

مصر اكبر من كل المتاجرين باسم الدين ومصر اكبر من مرسى وجماعة الاخوان والمرسد وأعبقد ان كل واحد اعطى صوتة لجماعة الاخوان ومرسى انة ندمان لانة مشارك فى بيع مصر الثورة مستمرة لتحرير مصر من الاحتلال الاخوانى والسلفى وتسقط دولة المرسد.
9
كفاية بقى تعبنا من كتر الكلام

بواسطة rafaat

بتاريخ: 2012-07-24 14:06:40

كفاية بقى تعبنا من كتر الكلام ده هجوم وتصفيات الجماعة على جميع مؤسسات الدولة لاحكام السيطرة عليها تماما من الاخوان وربنا يستر بس الناس مش هاتستحمل كتير.وسلملى على مشروع النهضة الفاشل
10
يكمل خرابها لكي الله يا مصر

بواسطة dina shaker

بتاريخ: 2012-07-24 14:09:01

يالله خليه يكمل خرابها لكي الله يا مصر يا من كنت بلد الامن ولامان حفظك الله من العابثين بك.
11
يحرروا شعبك يا غاليه من قبضه الشياطين

بواسطة andrew safwat

بتاريخ: 2012-07-24 15:23:23

القاده الئ خططوا ونفذوا و حرروا سيناء الحبيبة من الإسرائيليين قادرين بإذن الله ان يحرروا شعبك يا غاليه من قبضه الشياطين الذين يدعون التاسلم والإسلام بري منهم ومن أعمالهم وأفعالهم......
12
الكلّ باطل و قبض الرّيح.

بواسطة Arnab Awy

بتاريخ: 2012-07-24 20:43:25

الأعوج لا يمكن أن يقوّم، و النّقص لا يمكن أن يجبر.
13
ماذا يريد المجلس العسكرى

بواسطة فيرينا

بتاريخ: 2012-07-26 13:38:25

السؤال اساسا هل يريد المجلس العسكرى انقاذ مصر ام انقاذ نفسه ام هو موالى للاخوان منذ البداية وماهذا الغموض الذى يحيط به وهل رتب الان ان يكون صامتا للابد وانتهى امر مصر ام ماذا

الموقع غير مسئول عن تعليقات الزوار .. نرجو عدم السب والتعرض للمقدسات .. رجاء محبه عدم مخالفه القوانين ... وأبلغنا بكل مخالف .. إدارة الموقع